أهلا بك في ناقش ، يمكنك هنا طرح ومناقشة الأفكار والقضايا العلمية والاجتماعية والفكرية والمشاركة في العديد من المجتمعات المختلفة. إنشاء حساب الآن!

لا شك أن المصاب الذي نزل بنا الأمة الإسلامية حين سقطت رافعة في الحرم المكي وأصيب جراءها عدد هائل من الحاجين والمعتمرين وغيرهم رجالا ونساء ممن كانوا هناك، ما بين قتلى وجرحى.
ورأيت - وربما رأيتم أيضا - أن الناس انقسموا قسمين في بيان سبب هذه الحادثة:

  1. فمنهم من قال إنه كان قهرا إلهيا على من كان يأتي المحرمات في بلد الله، كانتهاك حرمة الحرم بالسفور والتقاط الصور والتجول فيه كما يتجول أحدهم في المتنزهات.. فصنيعهم استدعى نقمة الله عليهم وشمل العذاب الطالح والصالح.
  2. ويقول البعض الآخر: أنها كانت نعمة إلهية، وهدية ربانية حباها الله ضيوفه الكرام إذ دعاهم إلى بابه ثم رفعهم إلى جنابه، في أكرم بقاع الأرض، وفي وقت له شرف، وفي مسجد له شرف، و أسبغ عليهم نعمة الشهادة.. ورفع للمصابين درجاتهم ومنزلتهم.
    فالسؤال الذي يعرض نفسه الآن:
  • هل تؤيد دعوى العذاب؟
  • أم هل تؤيد دعوى الرحمة الإلهية؟
  • هل الحرم المكي خال من جميع ما يدعيه المدعون أنه فيه التبرج والسفور وانتهاك حرمة بيت الله الحرام، ولا شيء فيه مما يجلب نقمة الله؟
  • هل هو واجب أن ينزل القهر الإلهي إن عصى الناس ربهم؟

أدعو الإخوة إلى إبداء آرائهم بمنهجية وموضوعية.

شارك النقاش مع الآخرين: Twitter | Facebook

يمكنك إضافة تعليقك أيضا بعد الدخول عبر فيسبوك أو إنشاء حساب جديد


0   abdulbasithanfi [ضيف]   0 13/09/2015 | إضافة رد | ...

الكمال لله وحده
انا اري سقوط رافعة هذه بشكل اخر تماما وهو ان الله تعالي اراد ان ينبه الناس اللذين اختاروا التبرج والمناهي في الحرم ومعا اراد ان يكرم عباده الخاصة التي ليس عليهم سلطان
فأكرمهم الله من حيث يكون تلك الاكرام تنبيها لهؤلاء المسرفين......
واما السوال الاخير
فعندي ان الله تعالي غفور وستار و رحمن وقهار.
ففي اول الوهلة يغفر بمقتضي صفة الغفران ثم اذا اعيد فيستر و يمهل ثم اذا اعاد فالله غيور فيعذب اولا العذاب الادني بمقتضي صفة الرحمة ثم بعد ذالك عذاب لا تصيبن اللذين ظلموا منكم خاصة.......
هذا ما ظهر لي و العلم عندالله.


1   زاهدعبدالشاهد   0 13/09/2015 | إضافة رد | ...

تعليقي في الواتساب على هذا الموضوع :
لم يعجبني هذا العنوان
يعني.... ما الفائدة من هذا النقاش؟
مثلا لاسمح الله لو تحطمت مدرسة من مدارسنا وتوفي عدد كبير من الأساتذة والطلاب ثم في اليوم التالي نحن نبدأ بالنقاش والبحث في الأسباب الغيبية لهذا الحدث المأساوي فهل يعجب المدير ذلك ؟
فكيف لو كان مقر الحدث بيت الرحمن والضحايا ضيوف الرحمن..؟
إنها مجرد خاطرة أخي الكريم ولك أن تختلف...
والله يؤلمني مثل هذا الكلام في مثل هذا الوقت... رغم أنه صحيح... ولكل مقال مقام..

1   حنظلة أمجد   0 14/09/2015 | إضافة رد | ...

شكرا الأخ زاهدعبدالشاهد -رعاك الله- على إبداء رأيك القيم.

لقد رأيت عدة منهم قالوا إنها نقمة وقهر من الله على عباده.. (https://goo.gl/ukqTlh)
ثم إنه لا يمكننا أن نقول إن الحدث المأساوي هو وقع برضى من المدير.. بينما ليس الأمر كذلك في بيت الله العتيق.. فالأمر بيد الله يفعل في عباده كيفما يشاء، لا راد لقضائه ولا معقب لحكمه.. وكما قال عبد المطلب حين دعا ربه وقد أوفى أبرهة على بيت الله بفيلته:
اللهم إن كان العـبد = يمنـع رحله فامنـع رحالك
والأمر منك وبك * فاصنع ما بدا لك

ونحن لا نناقش الأمر شماتة أو فرحا.. بل الفائدة في البحث عن الأسباب هو تجنب وقوع مثل هذه الحالة إن صدرت نتيجة أفعالنا، واحتساب الأجر إن كان قدرا من الله مقدورا، ونعمة ورحمة..

والله أعلم بالصواب.


1   عابد الحرمين   0 16/09/2015 | إضافة رد | ...

بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم
1- أنا لا أؤيد دعوى العذاب؛ بل
2- أؤيد دعوى الرحمة الإلهية، لأن الله تعالى رحيم بعباده أكثر، وقاهر صفته ولكن قال تعالى في القرآن الكريم: ورحمتي وسعت كل شيء، وهناك مكان غير هذا الرحاب الطاهر فيه آلاف المعاصي، لماذا لا ينزل عليهم العذاب؟ ولو كان العذاب هذا ما ازداد الناس بعد هذا في الطواف والتضرع أكثر مما كان عليه هم من قبل هذه، ولو كان العذاب هذا كما يقول الناس، كان العقاب أكبر من هذا، وزلزل الأرض زلزالا شديدا، ولكن بعد أن ضرب عمر رضي الله عنه سوطه على أرض مكة، كيف يأتي عذاب، حتى المدينة لا يدخل فيها الدجال، فكيف المكة وهو بلد الله الحرام، فهذا نشر الانتشار في الناس، مثل هؤلاء ينبغي أن يفعل بهم........
يسروا ولا تعسروا.. بشروا ولا تنفرو....

0   حنظلة أمجد   0 17/09/2015 | إضافة رد | ...

بارك الله فيك أخي عابد الحرمين!
كلامك قيم

@Huzaifa