أهلا بك في ناقش ، يمكنك هنا طرح ومناقشة الأفكار والقضايا العلمية والاجتماعية والفكرية والمشاركة في العديد من المجتمعات المختلفة. إنشاء حساب الآن!

تصوغ العرب من مادة واحدة عدة أشكال ليسوغ لهم معاني متنوعة, وقد يكون بين هذه المعاني مع اختلاف ماهيتها ترابُط ولو أدنى حالاً. وفي الأسطر الآتية نبحث هذا الربط اللطيف في مادة "عتب" ونعرضه على ميزان "مجتمع ناقش" ليكون سبرا لغوره وتقويماً لِعِوَجِه وتسديداً لِهَدفِه. ونصطلح للربط الذي يشمل جميع المعاني على عنوان "المعنى_الأصلي" والله أسأل أن يعيننا فهو المستعان وعليه التكلان.

عتب

مادة عتب تدل على معاني عديدة, و"المعنى الأصلي" الذي يظهر من جميع صياغاته وينظم أكثرها في سلك واحد هو: "البروز" و"عدم التساوي". ثم تدخل في المعنى الأصلي معنىً جديد وهو العيب والنقص. وبعد سرد معاني "عتب" يتضح لنا "المعنى الأصلي" و"المعنى المتدخل".

  1. عَتَبَةُ البابِ: (وهي الأسكفة). المعنى الأصلي فيها البروز عن الاستواء الذي يحيط بها.
  2. وعتَب السُلَّم: (وهي أدراجها التي يرُتقى بها إلى الأعلى). المعنى الأصلي البروز وعدم التساوي ظاهر بلاخفاء
  3. عتبة الوادي: (جانبه الأقصى الذي يلي الجبل). وهي تكون ناتئة عن الأرض المستوية
  4. وعتب الجبال والحزون: (مراقيها). تكون بارزة وغير مستوية.
  5. العِتبان وأمّ العِتَاب, وأم العِتبان: الضبع. وهو حيوان معروف ويكون مقدمه أبرز من المؤخر.
  6. عَتَبُ العُودِ: مَا عَلَيْه أَطْرَافُ الأَوْتَارِ مِنْ مُقَدَّمِهِ. وتكون بارزة نسبياً.
  7. عتًّب الإزارَ: جَمَعَ الحُجْزة من القُدَّام. فتكون ملتوية مرتفعة عند معقد الإزار.
  8. وعَتَبَ البَرْقُ عَتَبَاناً: إِذَا بَرَقَ بَرْقاً وِلَاءً والمعنى الأصلي فيه عدم التساوي
  9. والعَتَبُ فِي العَظْم: النَّقْصُ وَهُوَ إِذَا لم يُحْسَنُ جَبْرُه وَبَقِيَ فِيهِ وَرَمٌ لَازِم أَو عَرَجٌ. والمعنى الأصلي فيه عدم التساوي وارتفاع أحد جانبي الكسر.
  10. وَعَتَبُ السَّيْفِ: الْتِوَاؤُه عِنْدَ الضَّرِيبَة ونَبْوَتُه. والمعنى الأصلي فيه عدم التساوي.
  11. العَتْبُ فِي الفَحْلِ: الظَّلَعُ[1] أَوِ العَقْلُ[2] أَوِ العُقْرُ[3]. وكذا المَشْيُ على ثَلَاثِ قَوَائِمَ مِنَ العُقْرِ أَو العَقْل، كأَنه يَقْفِز قَفْزاً. وَالعَتْب فِي الْإِنْسَانِ: أَنْ يَثِبَ بِرِجْلٍ وَاحِدَة وَيَرْفَعَ الأُخْرَى وكَذَلِكَ الأَقْطَعُ إِذَا مَشَى عَلَى خَشَبَةٍ، وَهَذَا كُلُّه تَشْبِيهٌ، كأَنَّه يَمْشِي عَلَى عَتَبِ دَرَجٍ أَوْ جَبَلٍ أَو حَزْنٍ فَيَنْزُو مِنْ عَتَبَةٍ إِلَى أُخْرَى. والمعنى الأصلي فيه بمثابة المشبه به
    والْعَتَبُ في الْعَظْمِ وَالسيف والفحل والإنسان يعتبر عيباً فتدخل في هذه المادَّة مع المعنى الأصلي معنى العيبِ وأصبح شائعاً فقالوا:
  12. العَتَبُ: مَا دَخَلَ فِي الأَمْرِ مِن الفَسَادِ وَالعَيْبِ.
  13. وَالعَتَبَةُ: الشِّدَّةُ والأَمْرُ الكَرِيهُ.
  14. والعَتْبُ, والمَعْتَبُ, والمَعْتَبَةُ, والمَعْتِبَةُ: المَوْجِدَةُ, (وَهُوَ الغَضَب الَّذِي يَحْصُل مِنْ صَدِيق لصديق) ولا يكون إلا نتيجة لنقص أو عيب.
  15. عَاتبَه مُعَاتَبَة وعِتَاباً: (لامَهُ). وهو أيضاً نتيجة للنقص والعيب.
  16. تَعَتَّب عَلَيْه: (ادّعى عَلَيْهِ جِنَايَةً لم يَفْعَلهَا) الجناية أو اتهام شخص بجناية لم يفعلها عيب.
  17. وتَعَتَّب عَلَيْه: (وَجَدَ عَلَيْهِ). نتيجة للنقص والعيب.
  18. والتَّعَاتُبُ والمُعَاتَبَةُ وَالتَّعَتُّبُ: (الثَّلَاثَةُ بِمَعْنَى تَوَاصُف المَوْجِدَةِ أَي مُذَاكَرَتهَا). نتيجة للنقص والعيب.
  19. وَاسْتَعْتَبَهُ: (اِرْتَدَعَ عَمَّا أَغْضَبَهُ وَعَادَ إِلى مَا يُرْضِيْهِ). فيه الترك والرجوع عن العيب.
  20. العُتْبَى: (وَهُوَ الرَّجُوْعُ إِلى الْمَسَرَّةِ بَعْدَ الْمَلَامَةِ). فيه الترك والرجوع عن العيب.
  21. أَعْتَبَ عَنِ الشَّيْءِ وَاعتَتَبَ فُلَانٌ: (إِذَا رَجَعَ عَنْ أَمْرٍ كَانَ فِيهِ إِلَى غَيْره، مِنْ قَوْلِهم: لَكَ العُتْبَى أَيِ الرُّجُوعُ ممَّا تَكْرَهُ إِلى مَا تُحِبّ). فيه الترك والرجوع عن العيب.
  22. استَعْتَبَه: (طَلَب إِلَيْه العُتْبَى, كَمَا رُوِيَ فِيْ الحَدِيثِ: وَلَا بَعْدَ المَوْتِ مِنْ مُسْتَعْتَبٍ أَي اسْتِرْضَاءٍ؛ لأَنَّ الأَعْمَالَ بَطَلَت وانْقَضَى زمَانُهَا وَبَعْدَ المَوْتِ دَارُ جَزَاءٍ لَا دَارُ عَمَل. فَالاستِعْتَابُ: الرُّجُوعُ عَن الإِسَاءَة وتَطَلُّبُ الرِّضَا). فيه طلب الترك والرجوع عن العيب.

التتبع السابق في مادة "عتب" يرشدنا إلى أن معناه الأصلي هو البروز وعدم المساواة ثم تدخل فيه معنى العيب, وبين المعنى الأصلي والمعنى المتدخل صلة لطيفة, وهي: أن العيب يتولد إما من الإفراط في الشيء وهو البروز أو التفريط فيه وهو عدم المساواة.


[1] ظَلَعَ البَعيرُ، كمَنَعَ، وَكَذَا الإنسانُ ظَلْعاً: غَمَزَ فِي مَشْيِه وعَرِجَ.
[2] عَقَلَ البَعيرَ يَعْقِلُه عَقْلاً: شَدَّ وَظيفَه إِلَى ذِراعِه.
[3] عَقَرَ الْبَعِير قطع إِحْدَى قوائمه.

شارك النقاش مع الآخرين: Twitter | Facebook

يمكنك إضافة تعليقك أيضا بعد الدخول عبر فيسبوك أو إنشاء حساب جديد


2   حنظلة أمجد   0 30/09/2015 | إضافة رد | ...

ماشاء الله، مبادرة طيبة، وسلسلة مفيدة، تنطلق بنا في رحلة داخل أعماق بحر العربية!
بارك الله فيك.
وبما أنك اصطلحت على تسمية السلسلة بـ (المعنى الأصلي)، لذا ستجمع كل مواضيع السلسلة ـ تحت وسم: المعنى_الأصلي، وسيمكن الوصل إلى جميع مواضيع السلسلة بالنقر على هذا الوسم في مربع: كلمات متعلقة بالموضوع. على هذه الصفحة


0   أبو طلحة   0 30/09/2015 | إضافة رد | ...

من أي كتاب وجدت هذه المعاني الكثيرة لشيء واحد؟!

0   غريب الديار   0 01/10/2015 | إضافة رد | ...

معاني الكلمات أخذتها من كتب اللغة العامة ك"تاج العروس" و"لسان العرب" أما المعنى الأصلي فهو من اختراع تتبعي والمقارنة بين المعاني المختلفة.


0   عابر السبيل   1 30/09/2015 | إضافة رد | ...

تبارك الرحمن! لقد جئتم بشيء فريا..وإن لجري المذكيات غلاب..
لا أضحى الله لنا ظلكم!
إمتثالا ب (اهتزموا ذبيحتكم مادام بها طرق) نقدم إلى الهنادزة والهنادسة باللغة الطلب بإستفتاح سلسلة تبيين"الفروق اللغوية" أيضا لأننا بمقدورنا بحث وكثل المرادفات إلا أن الخشية بنفخ في غير ضرم تحيط بنا دوما..
هذا وأسأل الله أن يجعل التوفيق رفيقا لنا ولكم بجميع سبل الحياة.

1   أبو طلحة   0 01/10/2015 | إضافة رد | ...

أخي @عابرالسبيل عباراتك تكون عالية جدا، أنا لا أفهمها لأجل قلة علمي، لذا أنا أطلب من سماحتك أن تفهم حالتي ومن ضعيف مثلي في كتابتك حتى نستطيع الاستفادة من كتابتك الجميلة :)

1   حنظلة أمجد   0 01/10/2015 | إضافة رد | ...

أخي الكريم، من ميزات أعضاء مجتمع ناقش هاهنا أنهم يقدرون الآراء، ويتطلعون دوما إلى العلم والمعرفة، فإن كانت لديك قوة ونية أن تستفتح هذه السلسلة بجدارة وإتقان، فأهلا بك، ثم أهلا، وتواجدنا جميعا هنا ليس إلا لأجل الاستفادة والإفادة.
فلا تقلق بشأن النفخ في غير ضرم، وستجد تفاعلا وقبولا لدى الأعضاء لكل ما تتحفنا به من فوائد رائعة إن شاء الله.
وبارك الله فيك، فلغتك قوية جدا.
ولا أخفيك أنني أيضا ممن لم يفهموا بعض تعبيراتك، ليس لأجل نقص فيك، بل لأجل نقص فينا.. :) فهلا سهلت علينا.

0   عابر السبيل   0 01/10/2015 | إضافة رد | ...

:D
أقسم باللّٰه العظيم رب العرش العظيم لقد إستسمنتم ذا ورم!!
أولا: ما أنا إلا كمارث السخاب أضفوا الى ذالكم أني حديث عهد باللغة العربية..وما يدريكم قبل عام لم أكن أتخيل بأني سأصبح يوما ما متكلما بلغة كتاب الله..
ثانيا:والله الذي لا إله غيره شر ما أجاءني إلى مخة العرقوب (المضطر جدااا) لأنني لست أجد حاليا موضعا لممارسة لغتي غير هذا من ثم أنتهز هذه الفرص الغالية وأبذل قصارى جهدي في تحسيني وتجويدي لغتي..
ثالثا:إمتثالا ب(لا يؤمن احدكم حتى يحب لأخيه مايحب لنفسه)
أستخدم التعبيرات الحديثة للقارئ الذي هو من عشاق العربية كمثلي فسيضطر لفتح المعجم وهكذا إنه سيكثر من المفردات الجديدة وسنتسبب في نشر الخير بإذن الله

أخيرا هل بوسع من هو عجمي وزد على ذالك حديث عهد باللغة أن يستفتح السلسلة التي هي من المعضلات التي ما العرب ببالغي حلها إلا بشق الأنفس فكيف بالعجمي؟ (أفلم تكونوا تعقلون)

2   غريب الديار   0 01/10/2015 | إضافة رد | ...

من أصول البلاغة أن يوجه الكلام مراعا للمخاطب ولا ينبغي أن نكتب كل ما وجدنا في القواميس من العبارات الغريبة والتعبيرات الوعرة بل ننظر إلى الأدباء كيف استعملوا هذه الكلمة؟
وللاستزادة أنصحك بقراءة مقالي "كيف أكون أديبا بارعا في الإنشاء"
على هذا الرابط: http://ar.madarisweb.com/i2686

0   بنان عبد الله   0 01/10/2015 | إضافة رد | ...

مقالك جميل ومفيد وطريقتك أعجبتني في الإفهام!
حقا، إن استخدام الغريب من الكلمات لا يسميه أحد بلاغة، بل هو أن تكون قادرا على إبلاغ كلامك إلى فهم السامع، وإلا فلست بليغ، وإلا فأنت نسخة عن القاموس.

1   عابر السبيل   0 01/10/2015 | إضافة رد | ...

والله الذي لا إله غيره ما لي بالبلاغة والفصاحة من عير ولا نفير..فأنا لا زلتُ من المبتدئين في اللغة كما ذكرتُ بدأت التكلم بالعربية قبل سنة فحسب..ولله الحمد

0   بنان عبد الله   0 01/10/2015 | إضافة رد | ...

لم أقصد التنقيص من عربيتك، فربما كانت عربيتك أجمل، ولكني قصدت توجيهك إلى قضية مهمة، خاصة أن الإخوة غيري أيضا لفتوا انتباهك إلى هذا الأمر، وفيهم الأستاذ حنظلة أمجد، مع أسلوب حوار متأدب ولبق، وفي الأخير فهو مجرد رأي، ويمكن أن يكون الحق بجانبك.

0   ذو اليراعي السامي   0 03/10/2015 | إضافة رد | ...

لا أصدق!

0   عابر السبيل   0 05/10/2015 | إضافة رد | ...

كفى بالله شهيدا @taimi

0   حنظلة أمجد   0 05/10/2015 | إضافة رد | ...

ماذا لا تصدق؟ @taimi

2   عابر السبيل   0 01/10/2015 | إضافة رد | ...

ربي يسلمكم..
لقد جلستم مجلس من يطــاع...لكن فليكن في حسابكم...
إلا الأمثـــال فما أنا بتارك إستخدامهن في لغتي حتى سجيس الليالي لشدة رغبتي فيهن..بإذن الله

1   بنان عبد الله   1 01/10/2015 | إضافة رد | ...

أخي، قل لي: لمن تكتب؟ لنفسك أم للناس؟ فإن قلت: لنفسك، فقل لي: هل أنت بحاجة إلى الكتابة في ذلك..؟ لماذا تكتبه كتابا إلى نفسك وأنت تستطيع أن تقول لنفسك بأفكارك، ولكن إن كان جوابك أنك تكتب لغيرك، وهذا هو جواب أكثر الناس، فأخبرني أخي -رعاك الله- لماذا تخاطبهم بكلام تتعب فيها نفسك وأنفسهم..؟ وربما تقول: "أنا لا أتعب".. ولكنهلا يعد من البلاغة والفصاحة في شيء.. لا أقول إن استخدام الأمثال ممنوع، ولن يقوله عاقل محب للعربية، خذ ردك هذا مثالا، فهو جميل، ولكن أحيانا قد لا يستسيغ الفكر السليم استخدام سلسلة كاملة من الأمثال في أقل من جملة، و الله أعلم.. ولكل رأي ومجال، والحياة أفضل معلم.

0   حنظلة أمجد   0 03/10/2015 | إضافة رد | ...

هوني عليك @bnn.abdullah ، فالأخ @عابرالسبيل يريد أن يتعلم العربية على مزاجها، ولا على مزاج الناس، يجب أن يكون الرجل قادرا على العربيةكما كان الجاهلي قادرا عليها، وليكن مخاطبته للناس حسب مستواهم، وهذا أيضا سيدركه الأخ إن شاء الله.

0   ذو اليراعي السامي   0 03/10/2015 | إضافة رد | ...

والمتعلم يجمع ويحفظ ويستعمل،
ثم يفتش ويميز الجيد من الرديء.

2   ذو اليراعي السامي   0 03/10/2015 | إضافة رد | ...

نعم، واستكثر من الأمثال مع التعليق عليها وبيان مواضع استعمالها.


0   محاول   0 07/10/2015 | إضافة رد | ...

سلسلة مفيدة، ومحققة، أسألك أن تستمر فيه، وأدعو الله أن يجعله نافعا مباركا طيبا خيرا للناس أجمعين، آمين.


0   إبن شبير   0 قبل 10 أشهر | إضافة رد | ...

فضيلة الشيخ محمد شعيب حفظه الله ورعاه ، بارك الله في علمكم وقبل الله جهدكم ، لقد فرحت فرحة عندما قرأت وتأملت هذه المعاني، وإنّي والله أفتخر بهذا أنني وجدت الشيخ مثلكم الذي بارع وماهر في العلوم والفنون ، وهذا من حسن حظي أنكم أستاذي. اللهَ أسأل أن يرضي عني وعنكم ويجمعنا في السوق الجنة.

6
  • 6 نقطة إيجابية
  • 0 نقطة سلبية
كلمات متعلقة بالموضوع