أهلا بك في ناقش ، يمكنك هنا طرح ومناقشة الأفكار والقضايا العلمية والاجتماعية والفكرية والمشاركة في العديد من المجتمعات المختلفة. إنشاء حساب الآن!

أطلب من الأحبة كتابة نبذة عن حياة أمير التبليغ بالباكستان الشيخ الحاج عبد الوهاب(حفظه الله)

شارك النقاش مع الآخرين: Twitter | Facebook

يمكنك إضافة تعليقك أيضا بعد الدخول عبر فيسبوك أو إنشاء حساب جديد


1   حنظلة أمجد   0 11/10/2015 | إضافة رد | ...

فكرة ممتازة! أشجع الفكرة، ننتظر من يكتب عنه شيئا - بارك الله لنا في عمره-

1   محمد على محمد إمام   0 11/10/2015 | إضافة رد | ...

جزاك الله شيخنا حنظلة


2   محمد على محمد إمام   0 11/10/2015 | إضافة رد | ...

وأنا أبدأ: هذه مقدمة كتابي فرضية الدعوة : والذي تضمنته أقوال الشيخ عبد الوهاب وهو على شبكة المدارس الاسلامية: وهذه المقدمة قد تكلمت فيها عن شيء من شمائله:
الحمد لله الذي لا ينبغي الحمدُ إلا له ، وأسأله سبحانه وتعالي أن يُصلي ويسلم علي سيدنا محمد وآله وبعد :
إخواني وأحبابي في الله ! يُسعدني اليوم أن أقدم لكل الدعاة عامة ، ولأهل التبليغ والدعوة خاصة الجزء السابع من سلسلة المنتقى من كلام أهل التبليغ والدعوة والذي سميته ( فرضية الدعوة إلي الله عز وجل ) وهي من كلام الشيخ عبد الوهاب أمير الدعوة والتبليغ قد انتقيتها من كلامه.
يبرهن فيها الشيخ على مسئولية كل فرد في الأمة عن جهد الرسول صلى الله عليه وسلم، وأن هذه المسئولية فرض علي كل مسلم.
وسُئل يوما عن الدعوة هل هي فرض؟ فقال: لو قلت أن الدعوة فرض فقد ظلمتها، فإنها أم الفرائض بحياتها تحيا الفرائض وبموتها تموت الفرائض في الأمة.. فهي مثل الأم لو موجودة يوجد الأبناء ويكونون في أحسن حال.. ولكن لو ماتت الأم لتغير حال الأولاد من الأحسن إلي الأسوأ.
وتكلم يوما فقال: للأسف نحنُ اليوم نجلس نستغفر الله من الذنوب والمعاصي التي ارتكبناها، ونسينا أن نستغفر الله من المعصية الكبرى وهي ترك الدعوة إلي الله، التي بسبب تركها ظهرت الكبائر والفواحش في أمة النبي r .
فدءب الشيخ دائما يتكلم في بيانه عن اليقين وامتثال أمر الله وحسن إتباع النبي r .. ومسؤولية المسلم تجاه الدين والدعوة.
ويتكلم بالأردية ونحنُ نجلس أمام المترجم ليترجم لنا كلامه بالعربية ، ولكننا نُحب أن ننظر إليه وهو يتكلم .
وكان من قوة يقينه إذا تكلم عن اليقين، وكأن هذا اليقين يتجسد وتراه بعينيك.
ومن شدة همه وحرصه علي الدعوة وعلي هداية الناس وتربية الدعاة، لا ينام إلا قليلا في الليل، ثم يقوم يصلي ويتوجه إلي الله بالدعاء، وفي أثناء الكلام علي الناس، تأخذه بين الفيئة والفيئة غفوة وهو يتكلم، ثم يهب من غفوته ويتم كلامه، فهو صورة من سلفنا الصالح الذين يقولون نوم المؤمن بلغة، أي ما يتبلغ به.
وإذا رأي أثناء كلامه من يكتب وراءه أقواله، ينهاه عن الكتابة.
ولقد سمعت الشيخ عمر البالمبوري ( رحمه الله ) يقول اكتبوا وراء الشيخ عبد الوهاب كل كلمة يقولها، فإن كلامه من كلام الشيخ إلياس الكاندهلوي والشيخ محمد يوسف الكاندهلوي، لأنه صحبهما في كل رحلاتهم الدعوية منذُ البداية.
وسمعتُ الشيخ نذر الرحمن: يحكي عن حياة الشيخ عبد الوهاب وتضحياته للدين والدعوة، فيقول: عندما قام الإنجليز بتقسيم شبه القارة الهندية، إلي الهند وباكستان وبنجلاديش، فقام الهندوس بثورة علي المسلمين وأقاموا لهم المذابح فمن وجدوه قتلوه، ولا يتركون صغيرا ولا كبيرا إلا ذبحوه ، وترك معظم المسلمون الهند ورحلوا إلي باكستان، فكان الهندوس ينتظرون في محطات القطار، فعندما يقف القطار في المحطة فيصعد الهندوس وينتشرون كل منهم في عربة فمن وجدوه في القطار ذبحوه، وكان المسلمون ينامون تحت الكراسي خوفا من الهندوس.
ففي ذلك الوقت نزح كثيرا من المسلمين إلي باكستان فتفكر الشيخ إلياس لهؤلاء المساكين من يدعوهم وينشر الخير فيهم ويقربهم من الله حتى تنزل عليهم نصرة الله التي طالما رفعت عنهم بسبب المعاصي.
فجمع الشيخ إلياس ( رحمه الله ) القدماء وتكلم معهم عن حال المسلمين وهو يتألم لذلك الحال، وقال من عنده التضحية يذهب إلي باكستان ليقيم فيهم الدين ويحيي فيهم عمل الدعوة والتضحية للدين، فاستعد الشيخ عبد الوهاب ثم ركب القطار، وفي إحدى المحطات صعد الهندوس إلي عربة القطار فارتج الناس بالبكاء والعويل ونزلوا تحت الكراسي وأشار إليه أحدهم بالنزول تحت الكرسي فرفض ، فقال الشيخ عبد الوهاب ما أحسست بحلاوة الشهادة مثل ذلك اليوم، ولكن بلطف الله تعالي نظر الهندوس في العربة وأعمى الله أبصارهم ( فأغشيناهم فهم لا يبصرون ) ونزلوا، ليحفظ الله الشيخ، الذي هاجر من وطنه ليس من أجل حفاظة نفسه كما فعل الناس، ولكن هاجر من وطنه لحفاظة دين الله عز وجل.
ووصل الشيخ عبد الوهاب إلي باكستان، وهو إلي اليوم ما ترك دار هجرته ورجع إلي وطنه إلا من أجل حضور مشورة بنظام الدين أو حضور اجتماعات الدعوة، ويحضر بمشورة المشايخ حفظهم الله.
وهو إلي الآن في باكستان يقيم عمل الدعوة إلي الله ويقيم الأمة علي هذا الجهد.
وكل من يري الشيخ يجد في قلبه محبته، ولقد خرج معيًّ في الباكستان أحد العلماء، فقال لي: لماذا الناس يحبون الشيخ عبد الوهاب، مع بساطة كلامه ؟( ) . فقلت لماذا؟ فقال: لأنه قيد جسده لخدمة الناس وهدايتهم، فقيد الله قلوب الناس له.
وسمعت الشيخ الأنصاري يوما وهو يتحدث، فيقول: عندما آتي إلي رايوند أجلس أمام الشيخ عبد الوهاب وأشعر أنني تلميذ صغير أمام أستاذه.. مع أن الشيخ الأنصاري من العلماء الكبار المحاضرين في الجامعة الإسلامية بمدينة بهاول بور بباكستان، وقد التقينا به في نفس الجامعة.
ومن صفات الشيخ أنه عنده جرأة ولكن في الحق فاشتكى يوما للشيخ إلياس وقال: يا شيخ أنا عندي في خُلقي شدة وربما تكون سببا لغضب بعض الأحباب مني، فماذا أفعل؟ فقال الشيخ إلياس ( رحمه الله ): فما دمت اعترفت بها فسوف يذهبها الله منك، فعليك بالدعاء في الخلوة تقول: يا الله أنا عندي هذا الخلق فأذهبه عني، فيذهبه الله عنك.
ويحكي لنا أن الشيخ عبد الوهاب عندما ماتت زوجته ذهب ليشيع جثمانها، فلما وصلوا المقابر ووضعوها في لحدها، قام بالبيان والدعوة وحث الناس علي الخروج للدعوة وتحمل المسؤولية التي وضعها الرسول علي أعناقنا، فشكل الناس لمدة أربعين يوما وأربعة أشهر ورجع من المقابر إلي المسجد وقام بتحصيل الذين استعدوا للخروج وذهب بهم إلي مركز الدعوة برايوند، وما رجع إلي بيته لتلقي العزاء، لما في قلبه من هم وفكر علي هداية الناس.
وقد تفرغ الشيخ لعمل الدعوة والتبليغ من أيام الشيخ إلياس رحمه الله، فقد حُكي لنا : أن الشيخ عبد الوهاب عندما أراد أن يتفرغ لجهد الدعوة والتبليغ، فعندما علم إخوانه من الدعاة فقالوا: إن الشيخ سيرفض منك ذلك، ولكن كانت المفاجأة العجيبة أنه بمجرد أن أخبره الشيخ بما نوى عليه من التفرغ احتضنه وفره به كثيرا، وقال: هذا ما كنت أنتظره منك.. وما ذلك إلا بعلم الشيخ إلياس بالرجال، فكثير من الناس تأتي عنده هذه العاطفة وسرعان ما تزول ، وتأتي بنتائج عكسية لأنها مجرد عاطفة .
ويحكي لنا أن الشيخ ( حفظه الله ) مع هذا الجهد الدءوب إلا أنه في دعاءه ما يترك الدعاء بالثبات، وإذا قام من الليل يصلي ويبكي ويدعو بالثبات.
وأكتفي بهذا القدر، وما كان لمثلي أن يتكلم عن مثل هذا الرجل العلامة الذي وهب حياته لنصرة هذا الدين العظيم.
اللهم احشرنا وإياه في الفردوس الأعلى مع حبيبنا محمد r وإخوانه الأنبياء عليهم الصلاة والسلام والصحب الكرام برحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم خذ بنواصينا إليك أخذ الكرام عليك.. اللهم آمين.
أخوكم
محمد علي محمد إمام

0   حنظلة أمجد   0 12/10/2015 | إضافة رد | ...

جزاك الله خيرا شيخنا @محمدإمام
ونفعنا الله بالصالحين وأبقاهم نفعا وخيرا للأمة الإسلامية.


0   محمد على محمد إمام   0 12/10/2015 | إضافة رد | ...

إخواني وأحبابي فى الله:
أطلب المشاركة في هذه الترجمة


1   قاسم أنس   0 14/02/2016 | إضافة رد | ...

من الأقدم: الشيخ عبد الوهاب أم الشيخ أحمد أنصاري في جماعة الدعوة و التبليغ؟

0   ذو اليراع السامي   0 21/02/2016 | إضافة رد | ...

الشيخ عبد الوهاب.
وذلك لأنه أخذ عن الشيخ محمد إلياس، وأما الشيخ أحمد الأنصاري فلم يأخذ إلا عن الشيخ محمد يوسف الكاندهلوي.


1   ابو طلحه السنباني   0 03/07/2016 | إضافة رد | ...

الشيخ عبد الوهاب بدا الدعوه في رايوند بخيمه وتطورت الخيمه الكبر مسجد في العالم اليوم يجتمع بجوار المسجد حوالي 5 مليون مسلم للصلاه والدعوه


1   ابو طلحه السنباني   0 03/07/2016 | إضافة رد | ...

الخيمه كان الشيخ عبد الوهاب طوال الليل يحمل عصا لمتابعه الثعابين التي تدخل فتزعج الاحباب سبحان الله خيمته كانت مركز رايوند واليوم مجمع دعوي باحدث المباني


1   ابو طلحه السنباني   0 03/07/2016 | إضافة رد | ...

الشيخ عبد الوهاب حذره 3اطباء من الموت انه تكلم في الدعوه لمرض اصابه. . ماتوا الاطباء الثلاثه وبقي الشيخ يتكلم بالدعوه


1   ابو طلحه السنباني   0 03/07/2016 | إضافة رد | ...

توفي الشيخ الياس وعمر عبد الوهاب 25 عام واذا علمت ان الشيخ الياس توفي عام 1944م ونحن اليوم في رمضان 2016م فيكون عمر الشيخ عبد الوهاب 97. عام اقل القليل هذا ان توفي للشيخ الياس وعمره 25 لا 30 عام

0   حنظلة أمجد   0 03/07/2016 | إضافة رد | ...

مرحبا أبا طلحة
معلومات قيمة عن رجل قيم
جزاك الله خيرا


0   محمد على محمد إمام   0 15/08/2016 | إضافة رد | ...

جزى الله خيرا كل من شارك في دراسة هذه الشخصية ونسألكم المزيد وخاصة من علماء باكستان