أهلا بك في ناقش ، يمكنك هنا طرح ومناقشة الأفكار والقضايا العلمية والاجتماعية والفكرية والمشاركة في العديد من المجتمعات المختلفة. إنشاء حساب الآن!

2   0 نشر في طلب العلم بواسطة ابومعاوية قبل 10 أشهر | أضف إلى المفضلة

من هو الطالب الناجح؟ وما هي أهم الصفات التي تجعله طالب ناجح؟

شارك النقاش مع الآخرين: Twitter | Facebook

يمكنك إضافة تعليقك أيضا بعد الدخول عبر فيسبوك أو إنشاء حساب جديد


1   أسامة محمود   0 قبل 10 أشهر | إضافة رد | ...

أخي الفاضل أبا معاوية
قد قد تفيدك هذه المقالة بعنوان (كيف تكون طالبا ناجحا مثاليا؟)
http://ar.madarisweb.com/i3086


0   ابومعاوية   0 قبل 10 أشهر | إضافة رد | ...

بارك الله فيك يا هذا...


1   [ضيف]   0 قبل 7 أشهر | إضافة رد | ...

من ٲهم الوسائل التي تجعل الطالب ناجح هي ٲ ولها النية والصبر والجهد وطول زمان ومنها وصحبت أستاذ


0   عبد الرحمن   0 قبل 7 أشهر | إضافة رد | ...

الطالب المثالی هو منشود العصر الراهن، إن العالم الإسلامی یتطلع إلی الطالب المثالی، لأن الطالب المثالی هو الذی سوف یصیر عالما مثالیا، هو الذی یصیر قدوة یقتدي به و یهتدي به المهتدون و یکون منارة شامخة منورة یرتاح بها الحیاری والتائهون. إن قیل لی ما هی حاجة الأمة الأساسیة ؟ أجبت إن حاجتها الأساسیة هو الطالب المثالی؛ لأنه هو الغرس الذی سوف یتحول دوحة مظلة یستظل منها الرکب البشری.
إذن یجب علینا أن نعرف ملامح شخصیته وعلاماته حتی نتصل به ونأمل منیه ونتأسی أو نتشبه به حتی نجد بغیتنا وننال غایتنا. لا ریب أن لکل کائن حی طبیعة خاصة وسمات بارزة وملامح ممیزة یتکون منها واقع یعبَّر عنه بالشخصیة ویستوی فی ذلک الأفراد والجماعات. کذلک للطالب المثالی سمات وملامح تمیِّزه عن غیره، وإلیکم نبذة منها:
1- الطالب المثالی هو الذی یصحح نیته و یعیِّن هدفه علما بأن الأعمال بالنیات و إنما لکل امرئ ما نوی إنه یعرف أن النبی – صلی الله علیه و سلم- حذر الأمة من سوء النیة.
2- الطالب المثالی هو الذی یختار أصدقاء وزملاء صالحین یذکِّرونه بواجباته وینصحون له ویساعدونه فی الخیر ویدلونه علی ما ینفعه ویسبب له التقدم والصلاح کما هو یحترز کل الاحتراز ویتجنب کل الاجتناب من قرناء السوء الذین یفسدون فکره ویضیعون وقته ویشوشون باله ویسببون له الشقاء والحرمان فی الحال والمآل.
3- الطالب المثالی یتصل بأساتذته ویحبهم ویکرمهم ویراعی مبادئ الأدب والاحترام تجاههم ویخدمهم ما استطاع ویدعو لهم بالتوفیق ویقتدی بهم فی صالح الأعمال و الأخلاق ویغمض عینیه من عیوبهم کما یقول أحد السلف: "اللهم استر عیوب معلِّمی منی ولا تذهب برکة علمه عنّی".
4- إن الطالب المثالی لا ینتظر أمر معلمه فحسب؛ بل یجتهد لکی یعرف أهدافه السامیة فیسعی لتحقیقها فی نفسه وفی الآخرین حتی یکون مواصلاً طریقه فیقر بجهوده أعین أساتذته ویستحق دعوتهم المستجابة ویسعد بالتفاتهم.
5- الطالب المثالی یوزع أوقاته علی واجباته فیحافظ علیها کل المحافظة وهو علی یقین أن هذه الأیام هی صحائف الأعمال فلا یضیع دقیقة ولا لحظة فی ما لا یعنیه ویدعو الله لیبارک فی حیاته فیتلذذ فی سهر اللیالی وتدارس العلم فی ساعاتها لذة لا یعادلها لذة أخری.
6- الطالب المثالی یخصص من أوقاته بعضها للمطالعة الهامشیة الهادفة المفیدة المعینة ولکنّه لا یستبد برأیه فی ذلک، لأنه یعرف أنّ هناک کتبا وصحفاً قد تقتل الوقت وتضیعه وقد لا تنفع إلا قلیلا، وکتباً إثمها أکبر من نفعها وکتباً أخری لیست بمفیدة فحسب؛ بل تغنی عن کتب أخری وتنقذ الناس من متاهات الجهل والضلال. فهذا الطالب السعید یستعین برفقة الصالحین والأساتذة المهنَّکین أصحاب التجارب فی معرفة الکتب وطرق المطالعة والاستفادة.
7- الطالب المثالی یحارب الیأس والوسواس النفسیة والشیطانیة ولا یضع السلاح فی حرب الوسواس والتسویلات الشیطانیة ولا یلتفت إلی الشمال والیمین، بل یتّبع الصراط المستقیم ولا یألو جهداً فی تهذیب أخلاقه وتزکیة نفسه.
فالطالب المثالی یعلی همته ویصحّح نیته ویستعین بالله ولا ییأس من روح الله حتی ینتصر بإذن الله، وفی هذا یقول الشاعر الإسلامی الدکتور محمد إقبال (رحمه الله): "الیقین الراسخ الذی لا یتزلزل، والعمل الدائم المتواصل، والمحبة التی تفتح بها القلوب؛ هذه هی سیوف الرجال فی معترک الحیاة".
8- الطالب المثالی یحب المدرسة التی یترعرع فیها؛ یحب مبناها وجدرانها ومن فیها من الرجال ویتمنی رقیها وازدهارها ویدعو لتقدمها ورقیها ویحترم قوانینها ولا یزدریها، بل یطبِّقها علی نفسه وإن لم یطبّقها الآخرون وهو یعرف أن الحق حق وإن قلّ السالکون والباطل باطل وإن کثر الهالکون، فهو یساعد ویساهم ما استطاع فی بناء المدرسة باطنها وظاهرها ویقدّم الاقتراحات البناءة إلی المعنیین بشؤون المدرسة دائما ویفکر فی حلول ناجعة للمشاکل التربویة والتعلیمیة فیکون مفتاحا للخیر ومغلاقا للشر فطوبی له.
9- إن الطالب المثالی یطالع فی حیاة السلف الصالح والعلماء المتقدمین الذین خلّد التاریخ ذکرهم، فیحاول کل المحاولة أن یملأ الفراغ الذی حدث بارتحالهم ویکوّن من نفسه نموذجا عملیا لجهودهم فیجدّد ذکرهم، فیکون خیر خلف لخیر سلف یصمّم العزم لتربیة الجیل الجدید وإنقاذ العالم المعاصر وإیقاظ المسلمین من سباتهم العمیق وإعادة الکرامة الذاهبة والمجد التلید. فهو کله جهد وجهاد وأمل ورجاء وصدق وعفاف وطموح وتقدم وسعی وکفاح، فلا یعرف مللا ولا کللا ولا کسلا ولا تخاذلا ولا ذلا ولا هوانا. إنه یوقن بأن الله مع الذین اتقوا والذین هم محسنون.
0- إن الطالب المثالی لا یتأثر من الظروف والأحوال السائدة ولا یعتنی بتقویم نفسه وعمله وغایته بل یقوّم الآخرین، فلا یغتر بزهرة الحیاة الدنیا وبریقها ولمعانها، ولا تسحره الدنیا ولا تغره المادیة الرعناء ولا زخرفها.
11- إن الطالب المثالی لا یعرف القناعة فی العلم والدین فلا یستنکف من الاستفادة ولا یبخل من الإفادة فهو دائما فی رقی وتقدم وزیادة فی الإیمان و الیقین والعلم النافع والعمل الصالح والخلق الحسن. أمنیته الکبری وغایته الأسمی إعلاء کلمة الله فی هذا العالم ونصرة الإسلام والمسلمین ولقاء الله فی الآخرة وشفاعة رسول الله یوم القیامة وذلک هو الفوز العظیم وفی ذلک فلیتنافس المتنافسون ولا حول ولا قوة إلا بالله.


1   مهاب.النجار   0 قبل 6 أشهر | إضافة رد | ...

يحار المرء في مثل تلك الأسئلة العظيمة، ولكنه شيء لن يستطيع أحد مهما كان أن يخبرك عنها، شيء لن تجده في الكتب، ولكن ما يمكنني قوله هو: "الماضي أصبح في طي النسيان، والمستقبل لغز عظيم جداً، والحاضر هبة منحت للعبد من ربه".

2
  • 2 نقطة إيجابية
  • 0 نقطة سلبية