أهلا بك في ناقش ، يمكنك هنا طرح ومناقشة الأفكار والقضايا العلمية والاجتماعية والفكرية والمشاركة في العديد من المجتمعات المختلفة. إنشاء حساب الآن!

4   0 نشر في الدعوة إلى الله بواسطة محاول منذ شهرين | أضف إلى المفضلة

• عن أنس قال: صلى بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات يوم، فلما قضى أقبل علينا بوجهه، فقال: «أيها الناس، إني إمامكم، فلا تسبقوني بالركوع، ولا بالسجود، ولا بالقيام ولا بالانصراف؛ فإني أراكم أمامي ومن خلفي».
• وعن أنس، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «أقيموا الركوع والسجود، فوالله إني لأراكم من بعدي».
• وعن أبي هريرة، قال: صلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم انصرف، فقال: «يا فلان ألا تحسن صلاتك؟ ألا ينظر المصلي إذا صلى كيف يصلي، فإنما يصلي لنفسه، إني والله لأبصر من ورائي كما أبصر من بين يدي».
" دلت هذه الأحاديث على أن من رأى من يسيء صلاته فإنه يأمره بإحسان صلاته ويعظه ويبالغ في الوعظ؛ فإن القلوب تستجيب إلى الحق بالموعظة الحسنة ما لا تستجيب بالعنف، لا سيما إذا عم بالموعظة ولم يخص أحدًا، وإن خصمه فإنه يلين له القول ...
قال ميمون بن مهران: مثل الذي يرى الرجل يسيء صلاته فلا ينهاه كمثل الذي يرى النائم تنهشه الحية ثم لا يوقظه...
ورأى ابن عمر رجلا لا يتم ركوعه وسجوده، فقال له لما فرغ: يا بن أخي، تحسب انك صليت؟! إنك لم تصل، فعد لصلاتك.
وكان المسور بن مخرمة وغيره من الصحابة إذا رأوا من لا يتم صلاته أمروه بالإعادة، ويقولون: لا يعصى الله ونحن ننظر، ما استطعنا.
قال النخعي: كانوا إذا رأوا الرجل لا يحسن الصلاة علموه...
قال أبو خلاد: ما من قوم فيهم من يتهاون بالصلاة ولا يأخذون على يديه إلا كان أول عقوبتهم إن ينقص من أرزاقهم ".

فتح الباري لابن رجب (٣/ ١٤٣-١٤٥)

شارك النقاش مع الآخرين: Twitter | Facebook

يمكنك إضافة تعليقك أيضا بعد الدخول عبر فيسبوك أو إنشاء حساب جديد


1   شمس الدين الصديقي   0 منذ شهرين | إضافة رد | ...

لكن سؤالي هو؛ ما معنى الإتمام؟
وبماذا يتعلق؟
هل يتعلق بالقيام فقط؟
أم يتعلق بالركوع والسجود؟
وما الفرق بين الإتمام والتطويل؟
أرجو الإجابة عاجلا.

4
  • 4 نقطة إيجابية
  • 0 نقطة سلبية
كلمات متعلقة بالموضوع
شارك في النقاش 1 :
- شمس الدين الصديقي